Al-Sabhany

مقالات


بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد،،، فقد وردت للمخاطرة معان عديدة، ارتبطت بها أحكام شرعية مختلفة؛ فطوراً يكون وجودها قادحاً في مشروعية المعاملات، وآخر يكون غيابها سبباً في عدم المشروعية تلك، ولأن المسألة كذلك، ولأننا نشخص خلطاً خطيراً في معاني المخاطرة ينسحب على حكم النشاط الذي يرتبط بها، لذا أرى لزاماً ان نحرر معاني المخاطرة بوضوح يرفع اللبس والتشويش ويؤصِّل لقول فصل في أحكام المعاملات، وهنا يمكننا أن نرصد المعاني التالية:   1. الغرر أو عدم التأكد الذي يكتنف محل العقد: قال الإمام الشافعي في سياق رفضه للوعد الملزم:…

بسم الله، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:  الخيار في البيع: يعني تخيير المتعاقد بين إمضاء البيع أو فسخه، وهذه المزية، مزية التخيير، قد تثبت لكلا المتعاقدين بنص الشرع مثل خيار المجلس، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "البيّعان بالخيار ما لم يتفرقا"، ومثل الخيار الذي يثبت لمن اشترى المُصّراة: "... فإن رضيها أمسكها وإن سخطها أعادها وفي حلبتها صاع من تمر"، ومثل الخيار الذي يثبت للجالب الذي باع قبل أن يهبط السوق: "... فسيدها بالخيار إذا هبط السوق إن شاء أنفذ البيع وإن شاء فسخه".   وقد تثبت هذه المزية للمتعاقد بشرط…

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد: الاستخلاف اسم قرءاني ينصرف إلى المركز الذي خص به الله تعالى الإنسان دون غيره من المخلوقات تكريماً واختباراً، قال تعالى: "وإذْ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة..." (البقرة، 30).   جوهر الاستخلاف: إن الاستخلاف بهذا المعنى مركز شرعي مزدوج جوهره: 1) تفويض للإنسان بخلافته على الأرض وإطلاق يده في هذا الوجود تنعماً واستهلاكاً لكفاية ذاته وإحرازاً لوجوده، كما يتضح من آيات كثيرة الجامع فيها تقرير هذا التفويض: فالخلق الغائي والتجعيل والتسخير والتذليل والتمكين كلها تقريرات قرءانية تفيد إثبات هذا المقصد، وسنفصل…

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد: إن تقدير تجارة العملات بنظام الهامش يقتضي الحديث أولاً في موضوع الاتّجار بالعملات مطلقاً، ثم الحديث عن تطبيقات نظام الهامش في هذه التجارة ثانياً، وأخيراً بيان الحكم التقديري على ضوء ما تقدم، وإليك التفصيل:    تجارة العملات الأجنبية:  الاتِّجار بالعملات الأجنبية يعني اتخاذها مبيعاً مثل بقية السلع والعروض، وتقليدياً فإن العقد الذي يحكم هذه التجارة يسمى صرفاً Exchange، والصرف شرعاً هو: بيع عوضاه من جنس الأثمان (النقود)، وقد ضبطت السنّة الشريفة الصحيحة هذا العقد بشرطين:  الأول: التماثل قدراً عند اتحاد الجنس أي جنس…

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد: ليست الأزمات جديدة ولا طارئة على النظام الرأسمالي؛ فالتاريخ الاقتصادي يشهد أن هذا النظام كان وباستمرار عرضة لما يعرف بدورات الأعمال أو الدورات التجارية Business Cycle، وهي تقلبات دورية حادة في مستوى النشاط الاقتصادي تهوي به من الرواج Prosperity إلى الكساد Crisis مروراً بحالة من الانكماش Depression، حتى يأذن الله ببدء حركة من الانتعاش Recovery تبلِّغه حال الرواج من جديد، وهذه المراحل الأربع هي مراحل الدورة التجارية، ولكل خصائصها وسماتها مما يضق عنه المقال في هذه العجالة.   وفي تفسير دورات الأعمال هذه…

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد: اعتبر الفكر الاقتصادي الغربي "بخل الطبيعة" سبباً للمشكلة الاقتصادية، وقد أكدت نظرية (مالثوس) Malthus في السكان هذا التوصيف حيث يميل السكان، كما يعتقد إلى الزيادة بحسب متوالية هندسية، بينما يميل الغذاء إلى الزيادة بحسب متوالية عددية، وإذاً فلا بُد أن تحدث الفجوة بين السكان والموارد الغذائية، وسوف تزاد هذه الفجوة اتساعاً مع الزمن.   أما الحل عند مالثوس فيتمثل في العزوف عن الزواج أو تأجيله بهدف الحد من الزيادة السكانية، وإلا فإن الطبيعة ستحصد الرؤوس الزائدة بسيف الأوبئة والأمراض جراء سوء التغذية، أو بالحروب اصطراعاً…

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد: الاستهلاك هو مآل الفعالية الاقتصادية، وهو الهدف من النشاط الاقتصادي جملة، ويقصد بالاستهلاك Consumption: عمليات الإشباع المتوالية للحاجات الإنسانية Human Needs بالطيبات.   والحاجة في التصور الإسلامي هي الافتقار إلى شيء من مقومات الحياة الأساسية أو التكميلية المعتبرة شرعاً، والاستهلاك بهذا المعنى هو الشرط المادي لاستمرار الوجود الإنساني، وبه قوام الطاقات الجسدية والعقلية والروحية للإنسان ودوامها، لذلك فهو فرض واجب بقدر ما يشبع حاجات الإنسان ويحقق مقاصد حفظ النفس والدين والعقل، وتجري عليه الأحكام الأخرى على مقتضى قصد الشارع منه، ومن هنا نفهم أبرز…